صورة نادرة ، و رائعة ، لمدينة البليدة سنة 1960 م ،أخذت من طائرة حربية فرنسية ، نرى في الصورة :

اذهب الى الأسفل

default صورة نادرة ، و رائعة ، لمدينة البليدة سنة 1960 م ،أخذت من طائرة حربية فرنسية ، نرى في الصورة :

مُساهمة من طرف محمد84 في السبت 20 أكتوبر - 20:17

صورة نادرة ، و رائعة ، لمدينة البليدة سنة 1960 م ،أخذت من طائرة حربية فرنسية ، نرى في الصورة : 

صورة نادرة ، و رائعة ، لمدينة البليدة سنة 1960 م ،أخذت من طائرة حربية فرنسية ، نرى في الصورة :  C2mz6xoqf0h7

- عمارات حي بن بو العيد 

-طريق بني تامو 

- على يسار الصورة واد يقّور ( يقّور = الجاف بالامازيغية ) الذي يتواجد حاليا شمال حي 100 سكن ( الإخوة زادري ) 

- في آخر الصورة سفوح الاطلس البليدي ، وواد سيدي الكبير في آخر الصورة على اليمين 

كل الحقول التي تشاهدونها في الصورة ، هي اليوم منطقة صناعية ..... منطقة يعمل فيها الآلاف من العمال ، في ظروف صعبة ، و بأجور متواضعة ، ليزداد أرباب الأموال غنى و ثراءا .... منطقة تدخل إليها و تخرج منها عشرات الشاحنات يوميا ، لتفسد الطرق ، و ليعاد تعبيدها ( ترقيعها ) في كل مرة ...... منطقة هي مصدر تلوث للهواء ، و لمياه الاودية و المياه الجوفية ، التي يشرب منها أغلب البليديين ( المياه الجوفية لمنطقة بني تامو و الزاوية ) ...... و لعل بعضكم يتذكر روائح واد يقور ، و ستاد بلاستيك .... قبل ان يصبح حضيرة للمركز التجاري الكبير الذي أنشئ بمدخل البليدة الشرقي ....... منطقة كان يمكن أن تعطى فيها الاولوية للصناعات المتعلقة بالزراعة ( كما كان زمن الإستعمار ) ، بطريقة صديقة للبيئة ، حتى نطور منطقتنا دون تدميرها .... لكنها أعطيت لمن هب و دب ليصنع فيها ما يشاء دون أدنى رقابة و بدون أي خطة اقتصادية متكاملة ........ منطقة كان من المفروض ان تكون نعمة على ولايتنا ، أصبحت ، للأسف .... نقمة عليها ..... و ما كارثة وباء الكوليرا عنا ببعيد .... وباء انتشر من البيوت القصديرية التي بنيت على ضفاف واد يقّور الذي ترونه في الصورة .... واد كانت تسبح فيه الأسماك .... و تروى بمياهه البساتين الغناء .....

متيجة ، التي حاولت كل امبراطوريات العالم احتلالها ، لنهب خيراتها ، منذ زمن الفينيقيين و الرومان ، إلى المستعمر الفرنسي الغاشم .... متيجة التي ضحى من أجل ترابها الملايين من أجدادنا طيلة آلاف السنين ، متيجة المروية بدماء الشهداء و الأبطال ... متيجة أرض الأحرار و الرجال ... دمرها المفسدون بعد أن انتزعنا استقلالنا ، و فعلوا بها ما لم يفعله أي مستعمر من قبل ..... متيجة ، التي سيحاسب الله تعالى ، كل من أفسد فيها ، و لن ينفع المفسدين يومئذ مالهم و لاجاههم و لا جبروتهم .... يوم لا ينفع مال و لا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم 

المسؤولية اليوم مسؤوليتنا ، أمام الله تعالى ، و أمام تاريخنا ووطننا الغالي ، ان نحمي أرض أجدادنا ، و أن ننقذ ما يمكن إنقاذه .... قبل فوات الأوان ....

_________________
www.facebook.com/maxtimes
محمد84
محمد84
مدير عام
مدير عام

ذكر
عدد الرسائل : 1195
العمر : 34
الموقع : البليدة-العفرون
المزاج : ممتاز
الجنسية : الجزائر
السٌّمعَة : 4
نقاط : 2026
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى